علمي طفلك معنى العطاء بالطرق التربوية الصحيحة وبخطوات بسيطة


حلم كل أب و أم أن ينمو أطفالهم وبداخلهم كل المفاهيم الحسنة من حب الآخرين والإحسان لهم والعطاء وغرس مبادئ الأخوة والمشاركة، ليكونوا أشجار مثمرة في حياتهم العلمية والعملية عندما يكبرون ويتمكنوا من رد الجميل للآباء والمجتمع لينشأ مجتمع بفكر جديد وأشخاص واعيين ولكن كيف ذلك؟

عندما يقوم طفلك بعمل حسن كافئيه عليه، علميه أن يشكر من يقدم له هدية أو يقول له كلمة طيبة، واغرسي فيه مبادئ ديننا الحنيف، وأخبريه لماذا نصلي ولماذا نخرج الصدقات، وسيكون من الرائع لو اشترك معك في إعداد شنط رمضان أو الذهاب للمحاضرات الدينية لغرس الإيمان في قلبه.

اجعليه يشاهد برامج الأطفال التي تبث التعاليم الحسنة، و حسن الآخرين في وعيه، علميه العطاء، فمثلا أعطيه بعض الحلوى، وأخبريه أن يعطي لأصدقائه منها أيضاً وأن أصدقائه سيحبونه أكثر لذلك، ولا تقومي بأي فعل سيء أمام طفلك فهو يأخذك قدوة له وسيقوم بتقليدك و اقتباس أفعالك، عندما تضيق ملابسه عليه أشركيه معك في إخراجها للفقراء و المحتاجين، يجب أن يكون طفلك على وعي أن الناس متفاوتين في المال والحظ من الدنيا، وأن هناك من هم أقل منا مالاً و بحاجة للمساعدة ولا بأس أن تعوديه من صغره على إخراج جزء صغير من مصروفه إلى هؤلاء المحتاجين.