‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار مصر. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار مصر. إظهار كافة الرسائل

جهود فعالة يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل تطوير السياحة المصرية


بعد محاولات البعض السيطرة علي الاقتصاد المصري وتضيق الخناق عليه، بمنع سفر السياح الأجانب إلي مصر، بدعوى عدم الأمان علي السياح بعد سقوط الطائرة الروسية، يبذل قطاع السياحة والأثار جهود مكثفة لزيادة وتنشيط المجال السياحي، الذي يقدم لمصر دعم مالي كبير خاصة في ظل أزمة الدولار الحالية ومحاولة من الرئيس السيسي بتنشيط السياحة، وإيجاد الحلول المناسبة لكل السلبيات التي تعيق نمو الحركة السياحية.

وهناك محاولات كبيرة لوضع اتفاقيات لتنسيق العمل الجاد بين كافة الوزارات المختلفة، لكي يتم عليه تنفيذ خطط التنمية الخاصة بالسياحة والقيام بتحديد الدور الذي ستقوم به كل وزارة للعمل على  تنشيط حركة السياحة.

 بالإضافة إلى تقييم نشاط قطاع السياحة شكل المجلس الأعلى للسياحة برئاسة رئيس الجمهورية، وعضوية كل من رئيس الوزراء، وكل من الوزراء أيضا، وإلى جانب عدد من الممثلين ببعض الجهات المدنية والمختصة أيضا، وللمجلس الحق أن يدعو لحضور اجتماعاته من يرى من الوزراء او المحافظين، كما أنه سوف يتم دعوة كل من له  خبرة وأهمية كبيرة في تنمية المجال السياحي من غير أعضائه.

ويجتمع المجلس الأعلى للسياحة مرة كل ستة أشهر تقريبا، ويأتي ذلك في غرار المحاولات للعمل على رسم الخطوط الرئيسة والمرشدة، ووضع الخطط على المدى الطويل، واقتراح السياسات الملحة والخطط التنفيذية من أجل التطور والتقدم في مجال السياحة، وتشجيع الكثير من الوسائل لجذب العديد من السياح.

انتهاء التحقيقات في أسباب سقوط الطائرة الروسية واستئناف الرحلات الجوية الروسية


أعلنت وزارة النقل الروسية اليوم عن انتهاء التحقيق بشأن سقوط الطائرة الروسية في سيناء في أكتوبر 2015، وجاء في بيانها أن وزير الطيران المصري، أنه قد أعلن عن انتهاء التحقيق في الأسباب التي أدت لسقوط الطائرة بشكل كارثي، والتي أدت إلى توقف لحركة السياحة والطيران الروسي لمصر ما يقارب العام.

وقد سافر وزير الطيران المدني شريف فتحي إلى موسكو لإجراء محادثات هامة بشأن عودة السياحة والطيران الجوي الروسي لمصر، وقد أضافت في البيان أن الوزير المصري قد أبلغهم بمعلومات مهمة جداً في ذلك الشأن وجاري وضع اتفاقية بين الجانبين في الوقت الحالي.

وقد طالبت روسيا بحسب ما ذكرته إحدى الصحف الروسية نقلا عن مصادر دبلوماسية بأن على مصر، تخصيص بعض صالات تكون مخصصة فقط للسياح الروس، وكذلك للطائرات الروسية، وكذلك مخارج خاصة بهم، وقد أضافت الصحيفة بأن الجانبين تتم بينهم المفاوضات لاستئجار أحد الصالات بالمطار للجانب الروسي، وذلك لتوفير الأمن والتفتيش الجمركي وتفتيش للحقائب للسياح الروس عن طريق متخصصين روس لضمان سلامة الركاب.

في حين أن قد وضح محمد العرابي النائب في البرلمان، بأن ذلك لم يتم طرحه من الجانب الروسي خلال زيارة وفد من البرلمان لروسيا في الفترة القادمة، وأكد أن ما طلب كانت جوانب مهنية من زيادة للكاميرات في المداخل والمخارج، وزيادة التفتيش، والـتأمين لضمان عدم حدوث كارثة أخري.

استقبال الرئيس السيسي لسلطان طائفة البهرة بالهند ومزيد من الإتفاقيات حول توطيد العلاقات مع مصر


يستقبل اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطان مفضل سيف الدين وهو سلطان طائفة البهرة في الهند و برفقته شقيقه الأمير قائد جوهر عز الدين وأيضا نجلاه الأميران جعفر الصادق وحسن سيف الدين ومستشار سلطان البهرة محمد حسن على و ممثل سلطان البهرة بالقاهرة مفضل حسن في وفد رفيع المستوى.

ولقد صرح السفير علاء يوسف وهو المتحدث الرسمي عن رئاسة الجمهورية أن الرئيس رحب بسلطان البهرة يشيد بالجهود التي تبذلها بالفعل طائفة البهرة حتى يتم ترميم المساجد الأثرية في مصر، وأضاف أيضا أن سلطان البهرة مبهورا بما قد حققته مصر من نجاحات ظاهرة وتقدم ملموس من اجل تحقيق الأمن والاستقرار وذلك في العامين الماضيين وقد أثنى على ما تتمتع به مصر من حرية دينية لإتاحة ممارسة الشعائر الدينية بكافة طوائفها بحرية تامة في مناخ مستقر.

ولقد أكد أيضا السلطان مفضل سيف الدين أن طائفة البهرة تهتم جدا بالعمل والاستثمار في مصر وقد أشاد بما حققته مصر مؤخراً في النهوض بقطاع البنية التحتية، وأيضا تحسين خدمة الكهرباء وإنشاء الكثير من الطرق والكباري.

وأشار إلى الكثير من الجهود التي تبذلها مصر في مجال ترميم المساجد الأثرية، ومن أهمها جامع الحاكم بأمر الله والجامع الأقمر وجامع الجيوشى ومسجد اللؤلؤة، وأيضا الاهتمام الذي توليه تلك الطائفة لصيانة مساجد آل البيت في مصر وأيضا العديد من الأعمال الخيرية التي تقدمها الطائفة في مصر مثل بناء بعض المدارس. وأيضا قد عرض سلطان البهرة أن تساهم الطائفة في جهود تطوير العشوائيات في الهند. وجدير بالذكر أيضا أن سلطان البهرة قد قدم أثناء زيارته إلى مصر مساهمة تقدر بعشرة ملايين جنيه في صندوق "تحيا مصر".